سلايد شو الرئيسيةشريط عاجلعلوم وتكنولوجيا

صدى ضوئي عمره 3000 عام يكشف سر ثقب أسود هائل

بوابة دبي اليوم : متابعات

تحتل الثقوب السوداء الهائلة (SMBH) مركز المجرات، وبعض هذه الثقوب تكون في مرحلة مضيئة تسمى نواة المجرة النشطة (AGN).

وتحترق النواة المجرية النشطة في نهاية المطاف، نظرًا لوجود حد أقصى للكتلة الصغيرة والمتوسطة الحجم. وفكر العلماء منذ فترة طويلة في موعد حدوث ذلك.

وقد يكون كوهي إيتشيكاوا من جامعة توهوكو اليابانية ومجموعته البحثية، قد اكتشفوا نواة مجرية نشطة قرب نهاية عمرها الافتراضي عن طريق الصدفة بعد التقاط إشارة نواة مجرية نشطة من مجرة “أرب 187”.

وتم الإعلان عن هذا العمل في ورقة بحثية تم تقديمها يوم 7 يونيو/حزيران الجاري في الاجتماع 238 للجمعية الفلكية الأمريكية.

من خلال مراقبة الصور الراديوية في المجرة باستخدام مرصدين لعلم الفلك، وهما من تلسكوبات أتاكاما الكبيرة المليمترية / ما دون المليمتر (ALMA) بدولة شيلي، والتلسكوبات الكبيرة جدًا (VLA)، وجدوا فصًا نفاثًا، وهو علامة مميزة للنواة المجرية النشطة.

ومع ذلك، لم يلاحظ العلماء أي إشارة من النواة، ما يشير إلى أن نشاط النواة المجرية النشطة قد يكون صامتا بالفعل.

وبعد إجراء مزيد من التحليل لبيانات الأطوال الموجية المتعددة، وجدوا أن جميع مؤشرات نواة المجرية النشطة صغيرة الحجم صامتة، بينما كانت المؤشرات واسعة النطاق ساطعة، وذلك لأن النواة المجرية النشطة تم إخمادها مؤخرًا خلال الـ3 آلاف عام الماضية.

وبمجرد موت النواة المجرية النشطة، تصبح خصائص النواة المجرية النشطة الصغيرة باهتة، لأن المزيد من إمدادات الفوتون تتوقف أيضًا، لكن منطقة الغاز المؤينة واسعة النطاق لا تزال مرئية لأن الفوتونات تستغرق حوالي 3 آلاف عام للوصول إلى حافة المنطقة، وتُعرف مراقبة نشاط النواة المجرية النشطة السابقة باسم صدى الضوء.

ويقول إيتشيكاوا: “لقد استخدمنا القمر الصناعي “ناسا نوستار” للأشعة السينية، وهو أفضل أداة لمراقبة النشاط الحالي للنواة المجرية النشطة، وتمكنا من اكتشاف أن النواة ميتة تمامًا”.

وتشير النتائج إلى أن انقطاع النواة المجرية النشطة يحدث في نطاق زمني يبلغ 3000 عام، وتصبح النواة أكثر خفوتا بمقدار 1000 مرة خلال آخر 3000 عام.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى